بقلم: أ. مصطفى بن باحمد مصباح

الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم والصلاة والسلام على النبي الأكرم.
إن من نعم الله تعالى على عباده أن يسر لهم سبل التواصل حتى تكون سببا في توطيد العلاقات بين القريب والبعيد وسببا في اكتشاف المواهب وإبراز القدرات وتحسينها.

فكان لزاما على مدرسة الريادة أن تقف مع متعلميها مشجعة وداعمة كل مبادرة تخدم تحسين أدائهم نحو التفوق والتألق.
لذلك.. تم إطلاق هذه الصفحة الجديدة لكي تكون وعاءً لإبداعات المتعلمين والطلبة والأساتذة ومساهماتهم الفكرية والأدبية.
مع استمرارية صفحتنا الأولى "مدرسة الريادة - غرداية" في نشر نشاطات وأخبار المدرسة بأطوارها الثلاثة.
على الرابط: صفحة صدى الريادة
ندعوكم للتفاعل معنا تشجيعا لأبنائنا على الإبداع والإنتاج الفني والأدبي والفكري.