إبداعات المتعلمين

المساهمات الفكرية

الأنشطة

:مدرسة الريادة

تعتمد المنهاج الرسمي باستخدام استراتيجيات تربوية متنوعة مع دعم الحجم الساعي للمواد الأساسية

.إضافة لمواد ونشاطات ضرورية تخدم الأهداف المسطرة

معرض التراث المحلي

أقسام الخامسة ابتدائي

يهدف المعرض إلى تعزيز الهوية والاعتزاز بالتراث المحلي المادي واللامادي

:هدفنا

تكوين فرد مؤمن، متخلق، واع، فعال و رائد

كيف تصمم فيديو تعليمي؟

طلبة السنة الثانية متوسط

المساهمات الفكرية

البيت البلاستيكي

الطالبة: أسماء بنت عبد الرحمن بابكر
قسم السنة الأولى ثانوي "ب"
---------------------------------------------------
 
إنّ النفوس تحتاج غذاء جيدا من الأخلاق والسجايا، إذ أنّ الشجاعة في قول الحقّ من أهم الأغذية التي تحتاجها الأمة الصالحة خاصة في هذا الزمن
 

 اقرأ المزيد

بر الوالدين

المتعلم: أنس بن قاسم قصبي
السنة الرابعة ابتدائي - أ
-------------------------------------
 أُمِي وَأَبي هُمَا سَبَبُ وُجُودِي فَلَولاَهُمَا مَا جِئتُ لِهذِه الدُّنيَا، وَقَد تَحَمّلاَ مَسْؤُولِيتِي مُنذُ وِلاَدَتِي. سَهِرَت أُمِي مِن أَجْلَي كَثِيرًا، وَأَبِي الذِي يَصْرِفُ عَلَيّ وَيَشْتَري لِي كُلَّ مَا أَحْتَاجُهُ ..
 

 اقرأ المزيد 

العلم نور والجهل ظلمات

الطالبة: آسيه بنت صالح عبد السلام
السنة الثالثة متوسط –ب
 
--------------------------------------------
 نعم إنها أجمل اللحظات في حياتي.. ما أجمل أن تلتقي بأجلّ وأعظم العلماء في بلدك وتناقش أفكارهم التي لطالما قرأنا عنها في الكتب وتمنينا لو عشنا وقتها.

اقرأ المزيد

::

الإصلاح الحقيقي للمجتمع يبدأ بإصلاح منظومة التعليم، والعقول الواعية المستنيرة هي فقط القادرة على حماية البلاد

إحصائياتنا

إحصائياتنا

89.47 %
 
نسبة النجاح في الثانوي
100 %
 
نسبة النجاح في المتوسط
100 %
 
نسبة النجاح في الابتدائي
854
 
متمدرس
3
 
أطوار
 

المتعلم: أنس بن قاسم قصبي
السنة الرابعة ابتدائي - أ
-------------------------------------
 
أُمِي وَأَبي هُمَا سَبَبُ وُجُودِي فَلَولاَهُمَا مَا جِئتُ لِهذِه الدُّنيَا، وَقَد تَحَمّلاَ مَسْؤُولِيتِي مُنذُ وِلاَدَتِي. سَهِرَت أُمِي مِن أَجْلَي كَثِيرًا، وَأَبِي الذِي يَصْرِفُ عَلَيّ وَيَشْتَري لِي كُلَّ مَا أَحْتَاجُهُ ..
 
أُحِبُّ وَالدايَ العَزِيزينِ الذَين يَحرِصَان عَلَى تَربيتِي وَتعلِيمِي، وَيُقَدِمانِ لِي الحُبَّ وَالحَنانَ وَالأَمَان، وَيَلْعَبانِ مَعِي وَيَمْرحَانِ. من وَاجِبي عَليَّ أَن أُطِيعَ وَالِديَّ وَأَسمَعُ كَلاَمهُمَا وَلاَ أُغْضِبهُمَا، وَأُحسِنُ إِلَيهِمَا كَي أَنَالَ رِضَاهُما وَرِضَى اللهِ عَزَّ وَجَلّ، قَالَ تَعالى فِـي كِتَابهِ العَزِيز: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً }. الإسراء آية 233.